مُكرس

    سلسلة الأفعال التعبدية لمدة 30 يوم ا والمُعدة من قبل ليون فونتين
     

    Image

    ليون فونتين

    لقد كرس ليون فونتين نفسه لتمكين الناس من تحقيق مصير أعظم.

    على إرشادات الروح القدس في حياتهم اليومية. وفي نفس الوقت، يجهزهم لإكتساب التأثير على الناس في عالمهم بصورة لم يسبق لها مثيل.

    سبيريت كونتيمبوراري إنترناشيونال )معاصرة الروح الدولية(، ليون وزوجته سالي يرعوا كنيسة الينابيع )كنيسة سبرينجز(، واحدة من أسرع الكنائس نمو ا في كندا. وتتوسع بشكل دائم، كنيسة سبرينجز لديها ستة فروع في أربع مدن كندية بالإضافة إلى مكان خاص بكنيسة على الانترنت. تعاليم ليون يتم الإستماع إليها من قبل آلاف الناس الذين يحضرون إلى الخدمات المتواجدة في هذه المواقع في جميع أنحاء كندا بالإضافة إلى برنامجه التلفزيوني الأسبوعي والذي يبث في جميع أنحاء العالم بعدة لغات.

    لقناة المعجزة )قناة ميريكل(، محطة التلفاز المسيحية الأصلية في كندا وهو أيض ا مقدم البرنامج الحواري اليومي لقناة المعجزة )قناة ميريكل(، ذا ليون شو )برنامج ليون الحواري(. يُبث هذا البرنامج في جميع أنحاء العالم، ويتميز بمناقشات مثيرة مع مؤلفين مسيحيين معروفين ومتحدثين من مختلف أنحاء العالم.

    إسمها مُكرس )ديفوتد( والتي يتم توزيعها في شكل كتيب ومن خلال إشتراكات البريد الإلكتروني بعدة لغات.
    مهمة ليون هي جلب الأخبار الجيدة عن يسوع )المسيح( والتعليم القوي لكلمة الرب في كل بيت في جميع أنحاء العالم بطريقة معاصرة، وذات صلة بالموضوع.
     
    صلاة

     

    سبيريت كونتيمبوراري

    تم ولادة مفهوم مُعاصرة الروح من حاجة ماسة. هنالك مشكلة ضخمة في العالم المسيحي اليوم، والأعراض خطيرة. الناس يبتعدون عن الرب، والكنائس تغلق أبوابها، ونحن على وشك خسارة الجيل القادم لأن المسيحيين بشكل عام غير فعالين في مشاركة الحياة الرائعة التي يمكن أن يحظى بها الناس مع يسوع.


    كمسيحيين، نحن بحاجة الى إبلاغ هذه الحياة المثيرة المليئة بالشغف والمغامرة والتي يمكن الحصول عليها مع يسوع بطريقة معاصرة حتى يتمكن الناس في حياتنا اليومية من المت بصلة إليها. هذا ما تحققه مُعاصرة الروح. إنها وسيلة للبقاء وفي ا لرسالة يسوع، ولكن في نفس الوقت أن نكون معاصرين في طريقة إبلاغها. كلنا نعلم أن الرب لا يقتضي مننا أن نكون عجيبين أو غريبين عندما يستخدمنا. يمكننا العمل على تنفيذ إرشاداته دائم ا بطريقة تحترم الناس وتتناسب مع محيطنا، ونهج معاصرة الروح هذا يتم إنتهاجه بصورة سريعة.


    لماذا قام كثير جد ا من الناس، والكنائس، ومحطات التلفاز ورجال الكهنوت بإتخاذ القرار للقيام بإنتهاج معاصرة الروح؟ لأنه فعال! الناس من جميع مناحى الحياة يستجيبون للإنجيل عندما يتم مُشاركته بطريقة معاصرة، ونهج معاصرة الروح هذا يقوم بحل الكثير من المشاكل التي تواجهها المسيحية قي يومنا الحالي.